ما مقدار الارتفاع في درجات الحرارة خلال 30 أو 40 أو 50 عاما؟ كيف يمكن أن يُؤثِّر تغير المناخ على المحاصيل البعلية في منطقة القرن الأفريقي، أو الفيضانات الشتوية ونوبات الجفاف الصيفية في أوزبكستان؟ وما الذي يجب على البلدان عمله استعدادا لمواجهة نوبات جفاف وعواصف أكثر حدة؟

هذه هي بعض الأسئلة التي يأمل البنك الدولي الرد عليها بمبادرة جديدة لزيادة إمكانية الحصول على بيانات المناخ وتحفيز الابتكارات في معركة لمكافحة تغير المناخ في شتى أنحاء العالم.

وتشتمل مبادرة جديدة تم طرحها اليوم بعنوان البوابة الإلكترونية للمعارف الخاصة بتغير المناخ على أدوات تصوير بياني تعرض السيناريوهات المتوقعة لدرجات الحرارة وسقوط المطر حتى عام 2100. وتربط هذه المبادرة المستخدمين بأكثر من 250 مؤشرا للمناخ، وتشتمل على معلومات موجزة عن المخاطر في 31 بلدا قد يتم فيها تدشين مواقع إلكترونية لتداول المعلومات عن المناخ.

وعلاوة على ذلك، ستبدأ مسابقة مدتها ثلاثة أشهر بعنوان (تطبيقات من أجل المناخ) في ديسمبر/كانون الأول خلال مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ في دربان بجنوب أفريقيا. وتهدف هذه المسابقة، التي ستكون على غرار مسابقة تطبيقات من أجل التنمية التي بدأها البنك عام 2010، إلى تشجيع العلماء ومُطوِّري البرمجيات وغيرهم على ابتكار تطبيقات تستخدم الثروة المتاحة من بيانات المناخ في المساعدة على حل مشكلات التنمية الناجمة عن تغير المناخ.

video platformvideo managementvideo solutionsvideo player

مساعدة

User Voice